مراجعة مانجا – سيف الأراك

بسم الله الرحمن الرحيم

والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

***********

  مراجعة مانجا – سيف الآراك –

كُتبَ بتاريخ: [ 11-29-2015 – 09:30 AM ]

تحت اشراف مدير منتدى المانجاكا العربي وبقلم

Mangaka3rb – Mahdi Sarhan

لقراءة المانجا اضغط هنا

_________________________________________

السلام عليكم

كيف حالكم اعضاء وزوار المانجاكا العربي

نرحب بكم في ثاني مراجعة للمانجا العربية لنا! وقد اخترنا لكم : سيف الآراك

رابط قراءة المانجا اونلاين: اضغط هنا

تنويه: شارك في هذه المراجعة ثلاثة من أعضاء فريق مراجعة المانجا العربية

الفروسية، DiabloMask ، queenzenbios

ملاحظة: سنرمز لكل واحد منهم بأول حرف من اسمه: D/q/م وذلك لتتعرفوا على من قال هذه النقطة ومن قال تلك النقطة 🙂

***********************************

فكرة القصة

*************************************

واحدة من إبداعات المشروع الصيفي, و هي من تأليف كاتب عربي له أعمال بارزة بين المانجاكا العرب.

تدور أحداث سيف الأراك في العصور القديمة, و بطلها هو سيف الذي تعرض أفراد عائلته للقتل من قبل وحش ضخم يدعى السوس, مما يدفعه للذهاب في رحلة مع صديقه خنجر للبحث عن طريقة للقضاء على ذلك الوحش. “D”

تحكي قصة سيف الاراك عن اسطورة وحش السوس الذي نشر العدوى وقتل العديد من البشر، بعد مهاجمة الوحش لقريته يأتي هنا دور بطل القصة الفتى “سيف” الذي عرف بالصدفة نقطة ضعف الوحش “السوس” و ذهب هو وصديقه “خنجر” برحلة لهزيمة الوحش. “q”

***************************************

المراجعة

******************************************

– أصالة –

لا أعتقد أنني مضطر للتحدث عن مدى تشابه قصة سيف الاراك بالكثير من المانجات اليابانية.

قصة شاب يريد أن يقتل وحشاً إنتقاماً لعائلته؟ كم مرة سمعت هذه القصة؟

سبب عدم إعطائي أقل تقييم لها في الأصالة هو شيء متعلق بالطابع العربي فيها.”D”

اصالة القصة متكاملة،في هذا النوع من القصص مايعرف ب” shonen” نجد الكثير من القصص متشابهه بعضها البعض لكن مع تسلسل احداث قصة سيف الاراك نستطيع ان نرى انها قصة منفردة من نوعها “q”

من وجهة نظري، فإن فكرة الاستناد إلى حقيقة الأراك العلمية، وما ورد عنها من خلال ثقافتنا العربية الاسلامية (فوائد السواك)، ثم دمجها في قصة أسطورية، تعتبر فكرة أصيلة 100% ما شاء الله، ولا أذكر انني قرأت شيئا كهذا من قبل! بل ولم تخطر ببالي أبدا رغم كل الاحتمالات التي قلّبتها في ذهني، عندما سمعت العنوان أول مرة، فرغم توقعي لوجود سيف مصنوع من شجر الاراك، الذي هو أساس السواك؛ لكن التفاصيل المتعلقة بوجود وحش (السوس) في قصة أسطورية لم تخطر ببالي، وبالنسبة لي أجدها من أكثر الافكار الابداعية التي مرت بي – ما شاء الله.. “م”

– القصة –

حبكة القصة بشكل عام جيدة، احببت كون الجد يقص القصة على حفيدته، احببت لطافة الموقف بينهما في النهاية ، يجعلك تتسائل ما اذا كانت القصة حدثت ام مجرد خرافة يخبروا بها الاباء اطفالهم،

في منتصف الاحداث لا ارى سببا لوجود فتره انتقالية عمريه لبطل القصة، لو كان البطل كبير او صغير لما شكل اي فارق في الاحداث، 

فكرة تدريب البطل على استخدام السيف لم يكن لها اي معنى، اعتقد وضعها الكاتب ليشعرك بروتين قصص الشونين، لكن في الحقيقة كل ماكان يحتاجه البطل هي قوة جسدية لمواجهة الوحش، حتى انه لو استخدم السيف على طريقة مطرقة لكانت النتيجة واحده (كل المسألة خشبxخشب) . “q”

القصة بشكل عام متكاملة- وليست كاملة بطبيعة الحال وهناك فرق- وتحمل في طياتها فكرة رائعة وهادفة في الوقت نفسه، غير أن السرعة في الانتقال بين الاحداث؛ أفقدها حيوية التأثير في بعض المواقف، على سبيل المثال، بعد موت والدة خنجر- والذي يفترض أن يكون مؤثرا جدا- انتقلنا فجأة للصديقين وهما على وشك الرحيل، وتعبيراتهما لا تدل على الحزن الذي يناسب الموقف، من خلال كلام سيف لصديقه خنجر بالاستعجال، فرد عليه الاخير بأنه يحمل الحقائب كلها، الخ.. موقف كهذا يحدث في رحلة صيد أو مغامرة، ولم أشعر بأنه يعبر عن شخصين خرجا من كارثة! 

من الواضح أن سبب هذا الخلل هو اختصار القصة، ليتم حشرها في صفحات محددة..

هذا ذكرني بقصة من الأدب الانجليزي (يفترض أنها رواية)، كانت سريعة جدا في الاحداث مما جعلها تبدو ناقصة، ثم عرفتُ أن النسخة التي قرأتها كانت مجرد نسخة مبسطة مختصرة من الرواية الأصلية!! 

شيء آخر لفت نظري، وهو الميل للعنف بطريقة توحي أن ما حدث كان صحيحا!!

مثلا عندما قال التاجر عن ثمار الشفاء، وجاء ذلك الشاب ولكمه لأنه مخادع!! وهذا غير منطقي أولا، وثانيا غير مقبول ، فإذا كان الهدف هو افتعال مشكلة معينة ليظهر لنا البطل سيف؛ فيفضّل أن يكون ذلك السبب وجيها جدا، لكي يُقنع القاريء بأن القتال هنا منطقي فيتحمس معه ( أعبر عن نفسي طبعا)، بدلا من أن يشعر أنه مجرد موقف يتم اقحامه إقحاما في القصة، لتكون قصة أكشن!! من الممكن مثلا أن يقوم التاجر بفعل أمر حسي يستحق عليه اللكم، وليس مجرد عرض تجارة مخادعة..

بالمقابل.. قتال سيف مع صاحب الغابة منطقي تماما، وجعلني أستمتع جدا بعرض صموده وعزيمته وتطوره حتى يتمكن من مواجهة الوحش “م”

كتابة قصة قصيرة ليس بالعمل السهل, بل هو أصعب من القصة الطويلة, و كما هو متوقع من مؤلف الدخول الأخير, فقد كان قادراً على كتابة قصة جميلة و بها حبكة بسيطة تستحق الثناء, و على الرغم من أن قصته لم تكن جديدة إلا أنها أعطتني طابعاً مختلفاً عن القصص المشابهة لها.

إلى جانب أن هذا النوع من القصص هو المفضل لدى الكثير من عشاق المانجا, لهذا تكراره ليس سيئاً تماماً لو أضاف المؤلف لمسته الخاصة إليه.

نهاية القصة أيضاً كانت بها إضافة جميلة تليق بمانجا عربية.

و لكن سرد الأحداث مع الأسف, كانت به عدة مشاكل.

أولاً إضافة شخصية العجوز الذي يحكي القصة لحفيدته لم يكن لها مغزى, إذا بدأت القصة مباشرة من دونه لما شكل ذلك فارقاً, و قد سبب وجوده مشكلة سأتحدث عنها لاحقاً.

المشكلة الثانية هي الإنتقال من زمن لآخر, و قد حدث ذلك فجأة, ما الهدف من إظهار الشخصيات في سن مختلف و نحن لم نحظى بفرصة للتعرف عليهم بشكل كافٍ بعد؟

كان بإمكان الكاتب أن يعرض القصة بطريقة أفضل, كبدئها في المستقبل, و شرح أحداث الماضي على شكل ذكريات.”D”

– الطابع العربي –

واضح بشكل كبير جدا من خلال القصة- ما شاء الله- رغم أن هناك من رأى بأن مظهر سيف لا يعبر عن شخصية عربية (أذكر هذا لأمانة النقل).. “م”

لم أرى أي من معالم أو صفات العرب في أشكال الشخصيات, حتى تسريحات الشعر و عدم وجود لحية على وجه أي منهم, على الرغم من أن معظمهم كانو رجالاً بالغين.

إضافة إلى ذلك أنه على الرغم من أن القصة تدور في العصور الوسطى, إلا أنني لم أرى حصاناً أو جملاً واحداً فيها.

و لكن عندما أفكر بالأمر, لا أرى أن هذه المعالم تتشابه مع أي حضارات أخرى غير العرب, لهذا أعتقد أنه يمكن وصفها بأنها عربية, بما أن الكاتب أرادها كذلك بإستعماله لأسماء عربية للشخصيات و المدن.

إلى جانب ذلك, الإضافة الجميلة عن سر سيف الأراك و علاقته بالسواك, تبين محاولة الكاتب لإضافة الطابع العربي للقصة, و قد كانت فكرة مذهلة.”D”

– التركيب –

ال”panels” او الاطارات مناسبة لسرد الاحداث، وفي بعض المواقف اظهرت الحركة المطلوبة بناء على المشهد نفسه، الا ان في بعض الصفحات نجد ان الاطارات مزدحمه قليلا بالمقارنة مع بقية الصفحات،

ايضا تغيير حجم بعض الصفحات بالاخير يسبب بعض التشويش للقارئ،اعتقد ان الرسام استخدم صفحة “A4” بالعرض ، (لا ادري اذا كان الرسام اعتمد هذه الطريقة للتقليل من عدد الصفحات) لكن اتوقع لو استخدمها “double A4” كمقاس مزدوج لسبب تشويش اقل. “q”

للأسف, التركيب لم يكن كما تستحق القصة, فقد كانت مستعجلة و بها بعض المشاكل.

المشكلة الأولى هي ما ذكرته سابقاً عن أن الإنتقال من زمن لآخر حدث بسرعة لدرجة أن الشخصيات لم تُعرف بشكل كافي, فكل ما رأيناه عنهم كان بضع صفحات فقط قبل أن يحصل ذلك.

المشكلة الثانية كانت في الأحجام العشوائية للصفحات, فقد كانت الصفحات تتفاوت من حجم لآخر, و هذه المشكلة مزعجة أكثر مما تبدو.

المشكلة الثالثة كانت في الإنتقال من مشهد القصة إلى مشهد العجوز الذي يحكي القصة لحفيدته, فقد حدث ذلك في إحدى الصفحات بشكل مفاجئ و مربك, ثم عاد المشهد إلى القصة في الصفحة نفسها بنفس الطريقة.”D”

– الشخصيات –

رغم تنوع الشخصيات إلا أننا لم نسمع شيئا عن شخصية (الام)، ولا نعرف شيئا عنها ولا عن دورها، ومن وجهة نظري هذا يعتبر نقص كبير (ربما هذه النقطة يجب ذكرها في بند القصة، ولكنني رأيت أن ذكرها في بند الشخصيات لا يضر!)، ورغم أن اظهار شخصية سيف كان جيدا جدا، إلا أننا لم نستشعر دواخله بما يكفي لنشعر معه بشكل كبير (بصفته البطل الرئيس)، ربما طبيعة القصة تقتضي ذلك، كونها قصة مروية على لسان الجد، كنت أفضل لو أن الشخصية استطاعت اثارة مشاعرنا وتعاطفنا معها لتكون مثل مشاعر الفتاة عندما تأثرت بسماع قصة سيف، وأخذت تبكي،..

بشكل عام أعتقد أنه لم تتح لنا الفرصة الكافية للاحساس بالشخصيات ودوافعها كما يجب، (خنجر، جلاد) وربما يعود هذا إلى المساحة المحدودة المتاحة للقصة.. “م”

الشخصيات كانت ما يمكن توقعه من هذا النوع من القصص, البطل سيف هو شاب شجاع و متهور يقفز للخطر دون تفكير, و صديقه خنجر هو الشخص الهادئ الذي يحاول منعه من التصرف بتهور دون جدوى.

توجد عدة شخصيات أخرى و لكن معظمها لا يستحق الذكر, سوى جلمود الذي لم نعرف لماذا قام بمساعدة سيف و خنجر.

و جلاد الرجل المتناقض, الذي يعمل حارساً لرجل غني يحاول الإبتعاد عن السوس قدر المستطاع, حتى يتبين لنا أنه يبحث عن السوس ليقتله, و هذا ليس التناقض الوحيد في شخصيته, لكني سأكتفي بذكره تجنباً للحرق.

تصميم الشخصيات على أي حال لم يكن سيئاً, بل كان مثيراً للإهتمام نوعاً ما, و كان مناسباً جداً للقصة.”D”

– جودة الرسم –

رسم القصة ممتاز لولا عرض القلم كان اعرض مما يجب وخطوط الرسم لا يتغير حجمها بشكل مزعج،

رسم الخلفيات رديء جدا وللاسف قلل من جودة الرسم وماهية الاشياء ليست واضحة، حتى انه في مشهد تظهر لك نافذه مرسومة بشكل حديث على عكس العصر القديم لاحداث القصة، وايضا تجد رسم الخلفية من صفحة الى اخرى يختلف جدا، حتى انه يبدو وكانه رسم يدوي رديء الا ان في احد الصفحات استخدم فيها “tools” الكترونية،

بشكل عام ينقص بعض الصفحات اللمسات الاخيرة من المؤثرات و مسح الزاوئد سواء في تخطيط الصفحات او الرسم. “q”

أجد الرسم يحقق شروط الوضوح والجمال (كما هو مطلوب في التقييم)، وشخصيا أجده رائع جدا أيضا، مظهر الناس في المدينة بلباسهم العربي، تدريبات سيف في الغابة،الخ وحقيقة.. جذبني الغلاف كثيرا، كما أن تصميم شخصية سيف ووقفته بصحبة السيف؛ جميلة جدا ما شاء الله “م”

رسم الشخصيات كان جميلاً بشكل عام, و لكن التحبير كان سيئاً.

الخطوط المستعملة كانت دائماً أسمك بكثير مما يجب, لدرجة أن الحواف الحادة لم تبدو حادة أبداً.

رسم الخلفيات لم يكن موفقاً, فقد كانت الخلفيات مرسومة بشكل عشوائي جداً لدرجة أنه يصعب تمييز محتواها بالضبط, و الطبيعة المرسومة بها لم تكن مقنعة, فلم أرى جبالاً أو نخلاً أو غيرها, معظم ما تم رسمه كانت منازل شبه مهدومة, و حتى المنازل كانت مرسومة بشكل بسيط جداً و لم يكن بها أي تفاصيل, و هذه ليست نتيجة مقنعة بالنسبة لفريق مكون من أربعة أشخاص.

إلى جانب ذلك, الخطوط التي تفصل بين الشخصية و الخلفية لم تكن واضحة, فقد بدت الشخصيات في عدة صفحات كما لو أنها جزء من الخلفية.”D”

– التمثيل المسرحي –

وضعيات القتال كانت أكثر ما أذهلني في سيف الأراك, فقد كانت مرسومة بإتقان في معظم المشاهد.

إنتقادي الوحيد كان في تعابير وجوه الشخصيات التي كانت مضللة في عدة صفحات, على سبيل المثال في أحد الإطارات كان خنجر يتحدث إلى سيف بصوت عالي, و لكن الإطار كان مركزاً على وجه سيف و كان التعبير على وجهه يبدو كما لو أنه هو الذي يتحدث.”D”

******************************

ملخص

*********************************

القصة رائعة جدا، فكرة ومضمونا ورسما، وهي كما ذكرتُ سابقا قصة (متكاملة) – وليست كاملة طبعا، فهناك فرق بين الكامل والمتكامل- وأظن أن هذا أكثر ما يميزها في الوقت الحالي، مما يجعلها قصة مثالية للـ (ون شوت) العربي”م”

سيف الأراك هي مانجا رائعة و لكن كان يمكن تنفيذها بشكل أفضل.

و على الرغم من أخطائها و سلبياتها إلا أنني أنصح بقراءتها بشدة, فقد كانت بها الإمكانية لتصل إلى نجاح أكبر من ذلك. “D”

سيف الاراك مانجا ممتعة ومشوقة وهي من القصص التي ترسخ في الذاكرة لكن للاسف كان باستطاعتها ان تظهر لنا بشكل افضل من هذا بكثير، 

اخيرا .. ان كان لديك او في عائلتك اطفال وتريدهم ان يحبوا استخدام السواك اقرأ هذه القصة لهم، 

أنا شخصيا سأفعل!!! (^<>^؛) “q”

************************************

توصية من الفريق

****************************************

>>>>>>> توصية / فكرة<<<<<<“مدرسة الفروسية”

لأنني أرى أن نشر هذه القصة بكل الوسائل المتاحة، سيحقق أهدافا كثيرة، فإنني أوصي بترجمتها للانجليزية أيضا، فهي ستكون واجهة جيدة للـ (مانجاكا العربي)، إضافة لكونها تحمل معلومة قد لا يعرفها الكثيرين عن (الكباث)، شخصيا لم أكن أعلم أن لشجر الاراك ثمر مفيد، وبعد البحث في جوجل تعرفت أكثر على هذا النبات

http://www.yabahh.net/vb/showthread.php?t=87883

ومن الممكن أن نضيف هذه الحقائق العلمية في نهاية القصة، على شكل ملحق سريع، وأظن أن قصة من هذا النوع ستحظى على استحسان كبير عالميا، خاصة غذا احتوت معلومة نادرة، فالاجانب عادة يهتمون بمثل هذه النوعية من القصص.. 

وبالنسبة لنا، يكفي أنها تحث على التمسك بسنة مؤكدة، وردت عن الرسول- صلى الله عليه وسلم- بطريقة إبداعية مميزة، حتى أن إحدى الأخوات- اللاتي طلبتُ منهن قراءة القصة- أخبرتني بأنها مناسبة تماما حتى للأطفال، لتشجيعهم على استعمال السواك وتطبيق السنة.. 

وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم 

******************************************

التقييم

*****************************************

نتيجة المانجا بحسب رأينا : 

4.05/5

…ممتازة

+ فكرة مبتكرة

+ طابع عربي قوي

+ أحداث قتالية رائعة

+ شخصيات مناسبة

– انتقال سريع بالاحداث

– خلفيات غير مقنعة

:::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::: :::::::::::::::::::::::::::::::::

اترك رد

%d مدونون معجبون بهذه: